الإقامة والاحتيال يفوتان فرصة تسجيل الطلبة الســوريين في الجامعات اللبنانية

 

الاقتصاد اليوم:

يتعرض الطلبة السوريين الدارسين في الجامعات اللبنانية الحكومية والخاصة لعمليات نصب واحتيال على مستوى التسجيل والإقامة.

إذ يقع الكثير منهم في فخ المكاتب غير المرخصة وغير المعتمدة أصولاً، حيث يقومون بالاحتيال على الطلبة السوريين بحجة أنهم يقومون بتسجيلهم ولاسيما في الجامعة اللبنانية والجامعة الإسلامية بشهادة عدد من الحالات التي تعرض لها الطلبة.

وتقول الشكاوى التي تلقتها “البعث” أنه في مشكلة الإقامة التي يتوجب على الطالب الحصول عليها قبل التسجيل في الجامعة تستغرق المدة للحصول على الإقامة من شهر إلى شهرين وبذلك تكون أغلقت أبواب التسجيل في الجامعات الحكومية والخاصة ويكون الطالب قد أضاع سنة دراسية، إضافة إلى المناهج المختلفة من حيث طريقة التدريس وخصوصية اللغة الإنكليزية.

وفي هذا الإطار يقوم الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع لبنان بتعريف الطلبة الوافدين إلى أنظمة التدريس في الجامعات اللبنانية من حيث الاعتماد على النظام الفصلي أو نظام “الكردت” من خلال الهيئات الإدارية المتواجدة في أغلب الجامعات والمساعدة في تسجيل الطالب ضمن الاختصاصات التي يرغبها وتوعية الطلبة بأهداف وغايات مثل هذه الجمعيات الداعمة للطلاب. وأكد رئيس فرع اتحاد طلبة سورية في لبنان حسام عبد الجواد بأن الاتحاد حصل على حسم نسبته خمسون بالمئة في تعلم اللغة الإنكليزية في بعض المعاهد والمساعدة في حل العديد من الأمور الإدارية في الجامعات، كاشفاً بأن الحلول المتعلقة بموضوع الإقامة تحصل عن طريق مخاطبة "وزارة الخارجية السورية" إلى "وزارة الخارجية اللبنانية" للعمل على حل هذه الإشكالية فيما يخص إقامة الطلبة السوريين.

المصدر: صحيفة "البعث"

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك