باحث يضع 5 خطوات لتصويب استهلاك الدخل الشهري للأسر

 

الاقتصاد اليوم:

بين الباحث والمحاسب القانوني والمحاضر في معاهد وجامعات سورية لمقررات المحاسبة، فايز بيضون، أن الأسعار تحلق بين يوم و آخر ارتفاعا و دخول السواد الأعظم من المواطنين لا تسد متطلبات الأسبوع الأول من أول الشهر، و يبدو أن المشكلة تتفاقم يوما بعد يوم  بالتناسب وجشع معظم التجار الذين تبرؤوا من الإنسانية، وبالعودة إلى الفلاح و هو المنتج الرئيس للمنتجات الزراعية و الحيوانية بل و الغذائية و هنا بيت القصيد، نجد أن ما يستوفيه من أثمان لمنتجاته لا يشكل أكثر من ٢٥٪ مما يتكبده المستهلك منها .

ولفت بيضون لـ"سينسيريا" أنه وفق المعطيات السابقة، فإن الحل ليس  سهلا و لكن يمكن التكهن ببعض الأسس التي يمكن نهجها على طريق الحل نذكر في هذا الصدد كسر حلقة الوسيط أو الوسطاء إلى ابعد قدر ممكن،  فدخل الوسطاء و أجور النقل يستهلك حوالي ٧٥٪ من الأسعار و هذا الأمر يجب أن تتولاه مؤسسات التدخل الايجابي من خلال ذات المؤسسة لا من خلال متعهديها .

كيف تحافظ على دخلك قدر الإمكان

وأضاف الباحث بيضون: من جهة أخرى فان على المستهلك و خاصة ذوي الدخل المحدود أن يتخذ السبل التي يحد بها من الهدر لأبعد درجة ممكنة من خلال ما يلي:

١- إعمال فكرة الموازنة الشهرية للأسرة كنوع من التخطيط المنزلي و العمل على عدم تجاوزها إلا عند الضرورة القصوى.

٢- الترشيد الكمي للمشتريات و عدم اللجوء إلى التبضع على المدى الطويل لأنه يؤدي إلى زيادة الطلب و بالتالي زيادة السعر و عدم الرضوخ لإغراءات البائعين بتنزيل السعر للكميات الكبيرة التي تؤدي بالنهاية للهدر والتلف.

٣- الترشيد بانتقاء البدائل بالنسبة للسلع ذات العرض الضئيل و الطلب الكبير حيث يكون سعرها مرتفعا، أي توجيه الطلب بما يتلاءم مع العرض.

٤-ترسيخ فكرة الوفر من الدخل مهما كان ضئيلا، فانه يساعد في ضبط الإنفاق و يسهم في ضغط الميل الحدي للإنفاق و بالتالي الميل الحدي للاستهلاك.

٥- محاولة إنشاء( جمعية شراء) بين سكان المبنى الواحد أو العائلة الواحدة لشراء السلع ذات الطلب العام وبسعر مناسب أكثر و توزيعها على المشتركين وفقا لحاجة كل منهم.

الاستثمار في المدخرات

وعن كيفية استثمار المدخرات لدى الأسر لتحسين مستواها المعيشي قدر الإمكان قال الباحث بيضون: “المدخرات في حال وجودها و هي موجودة و تتفاوت من شخص لأخر، فان أقنية الاستثمار متعددة و يمكن انتقاء المناسب منها وفقا لمقدارها  و القدرة على تحمل درجة المخاطرة، و لكن اشدد على عدم وضع البيض في سلة واحدة أي تعدد الاستثمارات شكلا و تفصيلا، واقترح الاستثمار بشراء الأوراق المالية فاعتقد انه الأنسب رغم انه هناك أوعية استثمارية معروفة   أخرى لكنها أكثر خطورة ويبقى القرار شخصيا وفقا لقدرة و ثقافة المدخر”.

وأضاف: “نعلق الآمال على الجهات المعنية و خاصة وزارة التجارة الداخلية و حماية المستهلك و جمعية حماية المستهلك والجمعيات التعاونية الاستهلاكية و هي معفاة من الضرائب، أن تأخذ دورها الايجابي وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي يفترض بها الاضطلاع بها قبل غيرها، فمبرر وجودها أصلا حماية المستهلكين و للأسف لم أجد جمعية تعاونية استهلاكية أخذت دورها تجاه مساهميها في تامين المنتجات الزراعية و الحيوانية بسعر المنتج مع إضافة هامش بسيط علما بأنها كما ذكرت معفاة من الضرائب، وللأسف الشديد ( و دون تسمية) نجد أن بعض الجمعيات التعاونية الاستهلاكية قد أجرت مقارها لتجار ليبيعوا بضائعهم بأسعار فاحشة موهمين المستهلكين بأنهم يشترون بأسعار الاستهلاكية”.

ولفت إلى أن المطلوب من الجمعيات التعاونية الاستهلاكية و الإنتاجية الصحوة من غفوتها واسترجاع مسوغات ومبررات وجودها وظيفيا و قانونا، والمطلوب أيضا، من دائرة التعاون أحكام الرقابة على هذه الجمعيات و حل مجالس إداراتها المتقاعسة عن واجباتها وتعيين مجالس بديلة للقيام بواجباتها التعاونية وفقا للقانون، كما أنه بإمكان المحافظة و دوائر الخدمات تخصيص أماكن للمنتجين لبيع متتجاتهم الغذائية و غيرها مباشرة للمستهلكين مع الرقابة التي تكفل عدم التمادي بالشراء الكمي الكبير من قبل السماسرة و تجار الأزمات  وغيرهم.

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك