تموين دمشق يكشف عن خطة عمله خلال العام الحالي

 

 الاقتصاد اليوم:

قال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق عدي الشبلي: إن خطة عمل المديرية للعام الجديد تركزت في أولوياتها على مادة الخبز من حيث النوعية واستمرار إنتاجه بالمواصفة والجودة التي تتواكب مع الإجراءات الأخيرة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتحسين الرغيف إضافة لتأمين ومتابعة كافة احتياجات المواطن ومنها المشتقات النفطية والإشراف على عمليات التوزيع في المحافظة وفق الأسعار المحددة والحد من وقوع اختناق على تلك المواد.‏

الشبلي أكد استمرار مديرية التجارة الداخلية بمتابعة حركة انسياب المواد والسلع بأسواق العاصمة وتوافرها ومراقبة الإعلان عن الأسعار وتداول الفواتير والتأكد من هوامش الأرباح وسحب عينات من الألبسة والأحذية والشوكولا للتأكد من صحة تكاليفها واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين مع الاستمرار بإصدار نشرات الفروج والخضار والفواكه واللحوم والألبان ومشتقاتها وتسعير بدل خدمات بعض السلع بالتنسيق مع المحافظة ومنها مهنة الحلاقة وغسيل السيارات.‏

وفي رده على استفسار يتعلق بما تم اتخاذه من إجراءات باتجاه تخفيض الأسعار المرتفعة بشكل عام أوضح الشبلي أن موضوع تخفيض الأسعار يتعلق بالعرض والطلب على المواد، مشيراً إلى أنه لوحظ مع نهاية العام الماضي انخفاض في أسعار بعض السلع ولاسيما في الشهر المنصرم والسكر من ضمنها والسبب يعود إلى استقرار سعر الصرف وانخفاض سعر المادة عالمياً.‏

وفيما يتعلق بمتابعة وضبط عملية توزيع المحروقات داخل المحافظة التي تتعرض لبعض الاختناقات أحياناً ولاسيما في فصل الشتاء بين الشبلي أن المديرية عملت على تكليف عناصر الرقابة بالإشراف على توزيع المحروقات من خلال تواجدها الميداني في محطات التوزيع على مستوى المحافظة منوهاً بأنه في الفترة الأخيرة ونظراً لزيادة الطلب على مادة الغاز السائل (المنزلي) تم توجيه الموزعين وبناء على توجيهات الوزارة والمحافظة ببيع المادة ضمن المحل وفق التسعيرة وبإشراف مندوب عن التموين والتوقع على الإرسالية ليتم تزويده بالمادة من المحروقات وفي حال عدم التوقيع يوقف تزويده بالمادة، مبيناً أن الغرض من هذا الإجراء هو ضبط عملية وصول المادة الى المواطنين وعدم احتكارها والاتجار بها بالسوق السوداء وهو إجراء جيد رادع للمتاجرين بالمادة، وفي حال المخالفة يتم تنظيم الضبط اللازم ويقدم موجوداً للقضاء للاتجار بمادة مدعومة من قبل الدولة.‏

وبالنسبة لموسم التنزيلات الذي ينتظره المواطنون لشراء ما يلزمهم من حاجات بأسعار قد تكون أخفض عن مثيلاتها في الحالات العادية ذكر الشبلي أنه خلال العام هناك فترتان للتنزيلات، الفترة الأولى للألبسة الشتوية تبدأ منتصف الشهر الحالي وتنتهي بتاريخ 15 آذار، والألبسة الصيفية تبدأ فترتها في 15حزيران وتنتهي منتصف أيلول ويحق لكل صاحب فعالية إجراء التصفية شريطة أن يكون حائزاً على سجل تجاري وتكون التخفيضات لا تقل عن 20% وأن تكون فعلية ويتم مراقبتها من قبل عناصر حماية المستهلك عن طريق التدقيق بالنسب وفواتير الشراء وفي حال المخالفة يتم اتخاذ الإجراء القانوني المناسب.‏

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أكد التشديد في الرقابة على الأسواق وتنظيم الضبوط في حال المخالفة والتركيز على نوعية المخالفة حيث بلغ عدد الضبوط في العام المنصرم 12.690 ألف ضبط منها 3.949 آلاف ضبط عينة لمواد غذائية وغير غذائية للتأكد من سلامتها ومطابقتها للمواصفات القياسية السورية، وهناك ضبوط نوعية تتعلق بالاتجار بالمواد الإغاثية حيث بلغت الكميات المصادرة 70 طناً إضافة لضبوط حيازة مواد منتهية الصلاحية وحجز 35 طن دقيق تمويني وسحب عينات للدارسة السعرية وبلغ عدد المخالف منها 90 عينة ألبسة وأحذية.‏

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك