جدل التخليص الجمركي وتعهد التصدير يرفع حرارة الأربعاء التجاري

 

 

الاقتصاد اليوم:

رأى نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق عمار البردان أن جل المشاكل التي يعانيها التجار تتمثل في تنظيم البيان الجمركي وعدم اعتراف مديرية الجمارك بالشروحات المرافقة للبيان أو بالشهادة الجمركية للبضاعة.

وخلال ندوة الأربعاء التجاري حول تخليص البضائع ودور المخلصين الجمركيين أمس أكد البردان أن معظم العقوبات يتلقاها التجار والموردون للبضائع، مضيفاً: لم نر عقوبات تفرض على موظفي الجمارك أو الكشافين في حال ضبط بيانات جمركية مخالفة.

من جهته أعلن مدير الجمارك بدمشق خالد عسكر ضبط حالات أساءت للاقتصاد السوري بإدخال بضائع بـ«البلاش» لضرب الاقتصاد السوري وضمان وصولها إلى دمشق وإغراق السوق المحلي بالبضائع الأجنبية لضرب العملة الوطنية.

وفي كلمة له قال عسكر: إن اقتصادنا بحاجة إلى أسواق خارجية، وخصوصاً أن السوق الداخلية تعاني من ضعف القوة الشرائية لضعف الرواتب والأجور، فتلجأ الكثير من البضائع للتصدير.

وبيّن رئيس جمعية المخلصين الجمركيين إبراهيم شطاحي أن هناك عشرة نماذج من البيانات الجمركية التي تنظم وتعبر عن أوضاع اقتصادية مختلفة في مجالات الاستيراد والتصدير والإدخال المؤقت والمستودع الخاص والمناطق الحرة وإعادة التصدير.

وأكد شطاحي بأن المخلص ليس معقب معاملات بل هو بمنزلة محام اقتصادي لصاحب الإرسالية، وهناك مسؤولية على التاجر.

الوطن

 

 

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك