رئيس الجميعات الحرفية:شركات الصادرات لغرفتي التجارة والصناعة هدفها الربح فقط

 
الاقتصاد اليوم:

شن رئيس إتحاد الجمعيات الحرفية السورية، نضال سحيل هجومه على غرفتي تجارة وصناعة دمشق، من خلال إعلانه الأخير عن إطلاق شركة الصادرات الخاصة و اتهمها بعدم الاهتمام بتسويق منتجات الحرفيين السوريين و لا يعتنها فتح أسواق خارجية بقدر ما يعينها الربح ولا غيره.
 
و أوضح سحيل أن شركات الصادرات التي تحدثت عن إحداثها غرفتا تجارة وصناعة دمشق علينا التساؤل حول عملها وأهدافها  معتبرا أنها شركات تجارية خاصة تبحث عن الربح ولا يعنيها فتح اسواق خارجية لتصريف المنتجات السورية وبخاصة الحرفية.
 
 وأضاف: نحن الصناعيون والحرفيون نحتاج لفتح أسواق خارجية في عدة دول برعاية وإشراف الدولة السورية عبر هيئة تنمية الانتاج المحلي ودعم الصادرات وذلك من خلال فتح مراكز للهيئة في هذه الدول ليتركز عملها على تسويق منتجات الحرفيين وتذليل العقبات أمامهم وتأمين طرق الشحن بأقل التكاليف ودعمها والتنسيق مع حكومات هذه الدول لتأمين (فيز) الدخول للمصدرين لدراسة اسواق هذه الدول واحتياجاتها ومدى ملاءمة البضائع والسلع السوريه لها .
 
  وأشار سحيل الى امكانية ان يتم هذا الأمر من خلال التنسيق مع الاتحادات والجمعيات الحرفية بشكل مباشر بعيدا عن حلقات الوساطة التجارية التي تمارس الربح والسمسرة على الحرفي او الصناعي مطالبا بالتشدد على المستوردات ومنع استيراد كل ماله مثيل وطني حماية لصناعتنا وحرفنا ودعما لشريحة الحرفيين التي هي عماد الاقتصاد وتسهيل اجراءات استيراد المواد الاولية بمختلف انواعها وتخفيض الرسوم الجمركية عليها وتامين احتياجات الأسواق المحلية بهذه المواد والانطلاق بالعملية الانتاجية بالشكل الصحيح التي لايمكن ان تتم إلا من خلال فترة استقرار الأسعار  عبر توفر المواد الاولية بكثرة مما يجعل ارتفاع سعر الصرف لايؤثر على تنافسية هذه المنتجات.
 
وختم سحيل تصريحه ان سورية بلد صناعي فريد من نوعه يضم بين أبنائه عدد كبير من الحرفيين والصناعيين الذين لايزالوا يعملون وينتجون رغم سنوات الحرب والظروف الصعبه التي تمر بها سوريه وهم اليوم بأمس الحاجة للدعم والرعاية الفعلية من قبل الحكومة السورية.

المصدر: موقع أخبار الصناعة السورية
 
تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك