عالم من ناسا يؤكد والجمعية الفلكية السورية تنفي..هل بقي للبشرية 22 شهراً فقط؟

 

الاقتصاد اليوم:

تناقلت مواقع الانترنت و التواصل الاجتماعي خبراً يتحدث عن قرب اصطدام نيزك خطير بكوكب الأرض، حيث تم اسناد الخبر الى وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ونقلت روسيا اليوم على لسان  د. جوزيف نوث، الباحث بمركز غودارد للرحلات الفضائية التابع لناسا: "إذا كان هناك جسم خطير محتمل على مسار تصادمي مع كوكبنا، فإنه لا يوجد أمامنا الكثير مما يمكننا القيام به حيال ذلك في الوقت الحالي" وكانت قد أفادت تقارير سابقة بأنه لم يتبق أمام البشرية أكثر من 22 شهرا قبل الاصطدام المفترض بالكويكب .

كما ذكرت المواقع أن الأمر محسوم وأن الخطر محدق بالأرض ولن يستطيع البشر النجاة من هذه الكارثة، وأسندت المعلومات الى حادثة انقراض الديناصورات المعروفة.

وللوقوف على حقيقة المعلومات وتفاصيل وافية اكثر تواصلنا مع الجمعية الفلكية السورية والتي نفت بدورها حقيقة مايشاع و تابعت الجمعية بالقول "لم يصدر أي شيء من وكالة ناسا، ولكن قام أحد علماء الوكالة وباهتمام شخصي من قبله، بتصور لإمكانية اصطدام جسم كبير نسبيا بقطر حوالي ٢ كم بالأرض وماذا يمكن أن يحصل في حال حدث ذلك" .

وأوضح محمد عسيري رئيس‏ ‏الجمعية الفلكية السورية  ان ما جرى هو تلقف وسائل الاعلام الخبر و تشويهه بحيث يبدو الحدث قريب جدا، الا ان الهدف واضح ، الا و هو الضجيج الاعلامي، وقد حدث هذا التشويش الاعلامي كثيرا حيث تنتشر هكذا اخبار وخاصة تلك المتعلقة بنيازك ستضرب الأرض .

المصدر: صاحبة الجلالة

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك