اتحاد غرف الزراعة يبين أهم معوقات تصدير الحمضيات السورية

 

الاقتصاد اليوم:

صرّح المهندس عبد الرحمن قرنفلة المستشار الفني في اتحاد الغرف الزراعية السورية أن أهم ممعوقات تصدير الحمضيات تتجلى بأن كل مراكز الفرز والتعبئة العاملة في البلاد في مجال انتخاب الحمضيات الصالحة للتصدير تفتقر إلى جهاز الفرز الضوئي، وهو المرحلة الأكثر أهمية في مراحل إعداد المادة للتصدير ويتعذّر دخولها إلى كثير من الأسواق الخارجية ما لم تكن قد خضعت للفرز الضوئي، الذي يعمل على فرزها حسب اللون “أهم عوامل الجودة الشكلیة للحمضيات”، حیث تشكّل كثافة اللون وانتظام توزیعه على الثمرة قواعد أساسیة للحكم على جودتها وصلاحيتها للتصدير

إضافة إلى دور كمیات وأنواع الأسمدة وبعض منظمات النمو ودرجات الحرارة أثناء النضج في تلون القشرة ولین الثمرة، وقد یصبح لون جلد الثمرة محدّداً لتصدیرها بالإضافة إلى عوامل أساسية أيضاً  كنوع الثمرة والصنف ومرحلة القطف ومسافات الزراعة وعملیة التقلیم التي تؤثر في تعرّض الثمار للضوء.

وأضاف قرنفلة: یمكن قیاس لون الثمار بعدة وسائل منها العین المجردة أو الأجهزة الضوئیة المستخدمة في قیاس الألوان، كما تقدر بالتحلیل الكیمائي للصبغات الأساسیة المكوّنة للألوان، وقد تطوّرت عملیة فرز الثمار حسب جودة لونها ودرجة بريقها داخل بیوت التعبئة، حیث حلت كامیرات تسلّط على الثمار متصلة بكمبیوترات لمتابعة تدریج الثمار حسب كثافة لونها وانتظام توزیعه على سطح الثمرة وصولاً إلى درجات من الجودة بدلاً من استخدام العین المجردة، ویمكن قیاس درجة البریق عن طریق قیاس درجة انعكاس أشعة الضوء من أسطح الثمار بطرق وأدوات قیاس ضوئیة حساسة.

المصدر: البعث

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك